إنه أندى صوتا منك

لا ينقص من قدْرك أو قيمة فكرتك أو مشروعك العلمي أو الدعوي إن تولى غيرك مهمة التنزيل والتوقيع ..


د. رشيد بنكيران
إنه أندى صوتا منك

يعد توقيع الأفكار والمشاريع الإصلاحية والدعوية وتنزيلها على أرض الواقع من أصعب المهمات والأعمال، فهو لا يقل أهمية عن ولادة الفكرة نفسها أو ابتكار المشروع الإصلاحي أو الدعوي. وكم من فكرة دخلت مقبرة الأفكار، وكم من برامج دعوية فشلت، وكم من مشروعات إصلاحية انتكست، ولا يعود السبب إلى موضوع الفكرة من حيث هي، فقد تقررت قوتها؛ ولا إلى موضوع البرامج الدعوية، فقد ظهرت نفاستها؛ ولا إلى موضوع المشروعات الإصلاحية، فقد عُرفت سلامتها؛ وإنما يعود السبب في تلك النتائج المخيبة للأمل إلى من أشرف على تنزيل هذه الأفكار والبرامج والمشروعات على أرض الواقع.

ولهذا، قد تكون أنت صاحب فكرة قوية، أو صاحب برنامج دعوي نفيس، أو صاحب مشروع إصلاحي سليم، ولكن لا يعني هذا لزاما أن تكون أنت أولى بالإشراف على توقيع ما رسمته أو فكرت فيه، فلابد من النظر في المؤهلات التي يتم من خلالها إنجاز ما تسعى إلى تحقيقه هل تمتلكها أو لا؟

ولا ينقص من قدْرك أو قيمة فكرتك أو مشروعك العلمي أو الدعوي إن تولى غيرك مهمة التنزيل والتوقيع، بل قدرك وقيمتك الحقيقية عند الحكماء والعقلاء تكمن في نجاح الفكرة نفسها، فأنت بها وليس العكس، فنجاحها نجاحك وفشلها فشلك

وللأسف، قد ضاعت أعمال جليلة وأعمار ثمينة بسبب الغفلة أو التغافل عن التفريق بين المجالين؛ مجال ولادة الفكرة أو ابتكار المشروع أو تصميم البرنامج ومجال توقيعها وتنزيلها على أرض الواقع.

نستأنس لهذا التوجيه المهم بما دلت عليه السنة النبوية الشريفة على صاحبها أزكى الصلاة والسلام فيما يتعلق بقصة تشريع الأذان ومن تولى مهمة توقيعه، روت لنا كتب المجامع والسنن، واللفظ للإمام الدارقطني، أن عبد الله بن زيد رضي الله عنه قال: لَمَّا أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِالنَّاقُوسِ أَطَافَ بِي وَأَنَا نَائِمٌ رَجُلٌ فَأَلْقَى عَلَىَّ؛ فَذَكَرَ الأَذَانَ مَرَّتَيْنِ مَرَّتَيْنِ، وَالإِقَامَةَ مَرَّةً مَرَّةً، فَلَمَّا أَصْبَحْتُ أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَخْبَرْتُهُ بِمَا رَأَيْتُ فَقَالَ -صلى الله عليه وسلم-:

“إِنَّهَا لَرُؤْيَا حَقٍّ إِنْ شَاءَ اللَّهُ، فَقُمْ مَعَ بِلاَلٍ فَأَلْقِ عَلَيْهِ مَا رَأَيْتَ؛ فَإِنَّهُ أَنْدَى صَوْتًا مِنْكَ”.

فَسَمِعَ ذَلِكَ عُمَرُ رضى الله عنه فَقَالَ: وَالَّذِى بَعَثَكَ بِالْحَقِّ لَقَدْ رَأَيْتُ مِثْلَ الَّذِى رَأَى. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- “فَلِلَّهِ الْحَمْدُ”.

ومحل الشاهد من الحديث أنه رغم اصطفاء عبد الله بن زيد بهذه الرؤيا التي هي جزء من الوحي العظيم الذي أكرم الله به هذا الصحابي الجليل وشرّفه الله به، فإن مهمة الأذان أو أداء ما رأى وتوقيعه أسندت إلى غيره، والسبب في ذلك أن هناك من هو أقدر على ذلك منه، وهذا المعنى هو المستفاد من قوله -صلى الله عليه وسلم- “فَإِنَّهُ أَنْدَى صَوْتًا مِنْكَ”.

كان بالإمكان أن يصطفي الله عز وجل بلالا رضي الله عنه بهذه الرؤيا، فيكون من رأى هو من أدى وأذّن، وكان بالإمكان كذلك أن يأمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يؤذن من رأى الرؤيا، أي ابن زيد رضي الله عنه، ولكن لم يكن لا هذا ولا ذاك، ولله جل جلاله الحكمة البالغة ولرسوله، فهل من مستبصر ومستفيد.

سجل تفاعلك مع المقال
Love
Wow
Sad
Angry
تم تسجيل تفاعلكم مع "إنه أندى صوتا منك" قبل بضع ثوان
Show Comments (2)

التعليقات

  • Emad m ibrahem

    وخلاصه الكلام ان الابداع يكون عندما يكون الشخص المناسب فى المكان المناسب وليس الشخص الاتقى ولا الاورع ولا من هو أقرب للقياده .

    • Article Author
    • رد
  • أحمد

    السلام عليكم ورحمة الله…..الموضوع جدير بالاهتمام…عندي تصور وأفكار وخطة لعمل تربوي يخدم الناشئة والمجتمع…مع من أتواصل ؟؟ وشكرا.

    • Article Author
    • رد

مقالات ذات صلة

المجتمع

القياس الواسع عند حسن الترابي

القياس السليم عنده هو أن يُرَكِّبَ الفقيه مغزى اتجاهات سيرة الشريعة الأولى، المتمثلة في النصوص الخالدة، ويحاولَ في ضوء هذه الكليات توجيه الحياة الحاضرة، مع تجريدها عن وقائع...

تحرير أيوب أبسومي يوم
الأسرة

ربّة البيت ودورها في الإصلاح والتنمية

إن الإسلام لا يرى في المرأة أنها نصف المجتمع فحسب، بل يرى فيها أكثر من ذلك حين مكنها - بما أناطه بها من مهمة تنشئة الأجيال - من صنع أفراد المجتمع الذي يُحكم بنجاحه إذا نجحوا...

تحرير حماد القباج يوم